دليلك المتكامل لأنجح طرق تحسين بيئة العمل الداخلية

الطبيعي أن تسمع عن تحسين بيئة العمل أو ثقافة العمل لكن أن تسمع عن تحسين بيئة العمل الداخلية فهذا قد يكون مصطلحًا جديدًا على بعض رواد الأعمال ومدراء الموارد البشرية، لكنه مهم للغاية. التحسين الطبيعي هو ذاك الذي يبدأ من الداخل. حينما تتحسن بيئة العمل الداخلية؛ تتطور العلاقات بين زملاء العمل، وتزيد الإنتاجية، هذا فضلاً عن الأثر الإيجابي الذي سينعكس على المنشأة أو المؤسسة.

في هذه المقالة المفصلة سنسلط الضوء على الطريقة الصحيحة لتحسين بيئة العمل بما يحقق الأهداف الأساسية لمنشأتك.

 

ما مكونات بيئة العمل الداخلية؟

إذا كان لا يمكن تحسين ما لا يمكن قياسه، فلا يمكن أيضًا تطوير ما تجهل مكوناته. نحن نحتاج لوقفة حقيقية لفهم مكونات بيئة العمل الداخلية والتي تتمثل في التالي:

سياسات العمل

الكلام الجميل المتقن شيء وسياسات العمل الواضحة شيء آخر تمامًا. تغفل معظم المنشآت عن دور سياسة العمل، فتجدها على شاكلة بضعة بنود مكتوبة في ورقة أنيقة معلقة في جدار الشركة وعلى مكتب كل موظف، لكن ما يشاهده الموظف في بيئة العمل يختلف كليًا عن البنود التي رأى في سياسة العمل. عليك البدء بمراجعة سياسة العمل في منشأتك ومطابقتها حرفيًا مع سلوك وطريقة تواصل وآلية عمل موظفيك.

 آلية التواصل الداخلية

يجب أن نفهم أننا لسنا مطالبون بأن نكون ستيف جوبز عصرنا أو إيلون ماسك الحقبة الحالية، بل ما نحتاجه هو وضع آلية تواصل واضحة تسمح لكل قسم بداخل المنشأة أن يصل لما يريد متى ما أراده سعيًا في تحقيق الهدف المرصود. مرة أخرى، عد لآلية التواصل الداخلية بين أعضاء القسم الواحد وبين الأقسام المترابطة ثم الأقسام الكلية في المنشأة وتأكد من أنها تتوافق مع الضوابط التي جرى إرساؤها من البداية. 

إدارة الموارد البشرية

هذا المكون في غاية الحساسية، لأن مدير الموارد البشرية يجب أن يقدم للموظف من أول لحظة تواصل معه إلى أن يجري قبوله في الوظيفة الثقافة الحقيقية والفعلية التي سيجد حينما يبدأ العمل في الشركة. المشكلة أننا قد نضيع أحيانا في رحلة البحث عن الموظف المميز وننسى أو إن شئت قل نتناسى عن أن بيئة العمل هي المحرك الأساسي بل تلعب دورًا حيويًا في جعل الموظف يبقى أو يرحل، لهذا اجعل ضوابطك واضحة من البداية.

 

قد يهمك: كيف تساعدك glee في تحفيز الموظفين وخلق بيئة عمل جاذبة؟

 

تلك أهم مكونات بيئة العمل الداخلية، ودعنا الآن نتناول بمزيد من التفصيل أفضل طرق تحسينها. 

 

أفضل طرق تحسين بيئة العمل الداخلية في المنشآت الصغيرة والمتوسطة

 

الطريقة الأولى: تحسين اتصالات الأعمال الداخلية

يعد الاتصال جزءًا مهمًا من أي عمل ويمكن تحسينه بعدة طرق. فيما يلي بعض النصائح لتحسين الاتصال الداخلي للأعمال:

  1. الاستفادة من أحدث التقنيات: يمكن استخدام التكنولوجيا لتسهيل الاتصال وتسهيل بقاء الموظفين على اتصال مع بعضهم البعض. استخدم أحدث التقنيات مثل مؤتمرات الفيديو وغرف الدردشة عبر الإنترنت والأدوات الأخرى لضمان اتصال كل موظف بالعمل.
  2.  إنشاء خطة اتصال: يجب إنشاء خطة اتصال شاملة تحدد أهداف وغايات إستراتيجية الاتصال الخاصة بالشركة. يجب أن تتضمن القنوات التي سيتم استخدامها للتواصل مع الموظفين وعدد مرات استخدام كل قناة.
  3. تحسين الاتصال بين الإدارات: من الضروري أن يكون لدى كل قسم من أقسام الأعمال التجارية فهم جيد لعمل الآخرين وأهدافهم. قم بتنظيم اجتماعات منتظمة بين الإدارات لضمان مشاركة الجميع في نفس الصفحة ومشاركة الأفكار.
  4. الاستفادة من التعليقات: التعليقات هي أداة لا تقدر بثمن لتحسين الاتصالات التجارية الداخلية. تأكد من تزويد الموظفين بفرصة إبداء آرائهم بشأن أي تغييرات أو مبادرات جديدة يتم تنفيذها. سيضمن هذا أن الجميع على استعداد مع أي تغييرات وسيحسن الروح المعنوية العامة.
  5.  تشجيع الحوار المفتوح: تشجيع الحوار المفتوح بين جميع الموظفين من أجل تعزيز التواصل بشكل أفضل داخل مكان العمل. شجع الموظفين على التحدث عن أفكارهم، وتأكد من الاستماع إليها أيضًا. سيساعد هذا في خلق بيئة أكثر تعاونًا حيث يشعر الجميع بأنهم مسموعون وقديرون.


قد يهمك: أفضل 5 هدايا مكتبية لتحفيز الموظفين وتحسين بيئة العمل.

 

الطريقة الثانية: تقديم الاعتراف بالإنجازات

يعد التعرف على إنجازات الموظفين جزءا مهما من أي عمل ناجح. يمكن أن يكون الأمر بسيطًا مثل توجيه الشكر لفظيًا لهم على عمل جيد أو تقديم حافز أو مكافأة على عملهم الشاق. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية التعرف على إنجازات موظفيك:

  •  إظهار التقدير: مجرد عبارة “شكرًا لك” أو التربيت على الظهر يقطع شوطًا طويلاً في إظهار أعضاء فريقك أنك تقدر جهودهم. إن الاعتراف بإنجازاتهم من خلال ملاحظة تقدير شفهية أو كتابية يمكن أن يجعلهم يشعرون بالتقدير ويمنحهم الدافع للسعي لتحقيق المزيد.
  • تقديم الحوافز: يمكن أن تكون مكافأة الموظفين على عملهم الشاق وسيلة فعالة لتشجيعهم على الوصول إلى أهداف جديدة. ضع في اعتبارك تقديم حوافز مثل بطاقات الهدايا أو أيام الإجازة الإضافية أو المكافآت.
  • احتفل بالنجاحات: الاحتفال بالنجاحات طريقة رائعة لتظهر لفريقك أن عملهم الجاد موضع تقدير. تعد استضافة غداء الفريق أو الأحداث على مستوى الشركة أو توزيع الجوائز طرقا رائعة للتعرف على إنجازات الموظفين.
  • التقدير العام: تأكد من الاعتراف والاحتفاء علنًا بنجاحات الموظفين الفرديين. يمكن القيام بذلك من خلال البيانات الصحفية أو الجوائز أو ببساطة الإعلان عن ذلك في اجتماع الفريق. يمكن أن يكون التقدير العام حافزًا كبيرًا وسيُظهر للموظفين الآخرين أن عملهم الجاد يتم ملاحظته وتقديره.

من خلال التعرف على إنجازات موظفيك وإظهار تقديرك، ستخلق جوًا إيجابيًا في مكان العمل سيساعد في تحفيز فريقك وإلهامه لتحقيق نجاح أكبر. ما رأيك أن ندلك على طريقة فعالة للغاية لأتمتة عملية تقدير الموظفين بل وإسعادهم كذلك؟ 

هذا تمامًا ما تقدمه لك رسال glee

الطريقة الثالثة: تحسين التطور المهني والشخصي

يعد تطوير ثقافة التطوير المهني والشخصي داخل مكان عملك أمرًا ضروريًا لإنشاء مكان عمل ناجح ومنتج ومشارك. يمكن القيام بذلك من خلال إتاحة الفرصة للموظفين للمشاركة في التدريبات وورش العمل، وتشجيعهم على متابعة النمو الشخصي من خلال التعلم الذاتي، وإجراء عمليات تسجيل وصول منتظمة مع كل موظف.

فيما يلي بعض الطرق لتعزيز بيئة تشجع على التطور المهني والشخصي:

  1.  تزويد الموظفين بإمكانية الوصول إلى الموارد مثل الندوات أو ورش العمل أو الندوات عبر الإنترنت أو المؤتمرات عبر الإنترنت أو شخصيا.
  2. عقد اجتماعات فردية مع كل موظف على حدة لمناقشة تقدمهم وأهدافهم.
  3. شجع الموظفين على استخدام استراحات الغداء أو أي وقت فراغ آخر للقراءة ومشاهدة البرامج التعليمية أو المشاركة في الأنشطة الأخرى التي يمكن أن تساعدهم على التعلم والنمو.
  4.  تقديم حوافز مثل سداد الرسوم الدراسية للموظفين الذين يواصلون تعليمهم خارج العمل.
  5. خلق بيئة يمكن للموظفين فيها تحدي بعضهم البعض وتقديم النقد البناء بطريقة إيجابية.
  6. تقديم برامج إرشادية تتناسب مع الموظفين الأكثر خبرة والموظفين الجدد، مما يسمح لهم بالتعلم من بعضهم البعض وتطوير مهاراتهم بشكل أكبر.
  7. احتفل بالنجاحات واعترف بالإنجازات الكبيرة والصغيرة.

من خلال تخصيص الوقت للاستثمار في نمو موظفيك وتطورهم، ستنشئ ثقافة عمل منتجة ومحفزة لفريقك.


قد يهمك: توزيعات هدايا غير تقليدية بميزانيات بسيطة لتحفيز الموظفين.

 

الطريقة الرابعة: توفير فرص للتعاون

إن توفير فرص التعاون ضروري لخلق بيئة عمل فعالة. هناك بعض الخطوات الأساسية التي يمكن للقادة اتخاذها لتشجيع العمل الجماعي وتقوية الروابط بين الموظفين.

  • أولاً، يجب على القادة خلق بيئة منفتحة على التعاون والتواصل. هذا يعني التأكد من أن الجميع مرتاحون مع بعضهم البعض، وأن جميع الأفكار مسموعة ومحترمة. يجب على القادة أيضًا توفير الوقت والموارد الكافية للموظفين للعمل معًا في المشاريع وطرح الأفكار ومشاركة معارفهم.
  • ثانيًا، يجب أن يسعى القادة جاهدين للتعرف على إنجازات الموظفين. يمكن أن يكون هذا في شكل جوائز أو مكافآت خاصة، أو ببساطة الاعتراف بجهودهم أمام أقرانهم. يمكن أن يساعد القيام بذلك في تحفيز الموظفين على العمل معًا بشكل أكثر فعالية وتعزيز الشعور بالصداقة الحميمة.
  • ثالثًا، يجب على القادة توفير الفرص للتطوير المهني والشخصي. من خلال تقديم ندوات وورش عمل حول موضوعات مثل القيادة والتواصل وحل المشكلات وغير ذلك، يمكن للموظفين تطوير مهاراتهم أثناء التعلم من بعضهم البعض.
  • أخيرًا، يجب على القادة تشجيع مساهمة الموظفين. يمكن أن يكون هذا في شكل استبيانات أو جلسات تغذية راجعة للحصول على فهم أفضل لما يشعر به الموظفون وما الذي يرغبون في رؤيته يتغير في مكان العمل.

من خلال إجراء هذه التغييرات واتباع هذا الدليل، يمكن للقادة خلق بيئة يشعر فيها الموظفون بالتقدير والتقدير، مما يؤدي إلى تعاون أفضل وفرق أقوى بشكل عام.


قد يهمك: أفضل 3 إستراتيجيات توصلت لها البحوث المتخصصة لتحفيز الموظفين.

 

الطريقة الخامسة: شجع مدخلات الموظفين

يعد تشجيع مدخلات الموظفين جزءًا مهمًا من خلق بيئة عمل إيجابية. من خلال تعزيز حوار مفتوح بين الموظفين والمشرفين والمديرين وغيرهم من الموظفين، يمكنك تعزيز الشعور بالملكية في مكان العمل. يمكن أن يساعد ذلك في خلق ثقافة التعاون والثقة التي يمكن أن تؤدي إلى تحسين الأداء والروح المعنوية.

لتشجيع مساهمة الموظف، يجب عليك:

  1.  تأكد من الاستماع والانفتاح على الاقتراحات من فريقك. اسأل عن أفكارهم حول كيفية تحسين العمليات أو التوصل إلى استراتيجيات جديدة.
  2.  تقديم حوافز للموظفين الذين يقدمون ملاحظات قيمة أو يقترحون حلولاً مفيدة للمشاكل الحالية.
  3. خلق بيئة مريحة حيث يشعر الموظفون بحرية التعبير عن آرائهم دون خوف من التداعيات السلبية.
  4. عقد اجتماعات منتظمة أو جلسات عصف ذهني لإشراك الفريق بأكمله في التوصل إلى حلول للقضايا الحالية أو إنشاء أفكار جديدة.
  5.  تزويد الموظفين بالموارد التي يحتاجون إليها للنجاح، مثل التدريب الإضافي أو فرص التوجيه.

من خلال تشجيع إدخال الموظفين، يمكنك خلق بيئة من التعاون والثقة في مكان العمل والتي يمكن أن تؤدي إلى تحسين الأداء والروح المعنوية. باستخدام الأدوات والدعم المناسبين، يمكن لفريقك الوصول إلى أهدافه وإحداث تأثير دائم على نجاح مؤسستك.


قد يهمك: أفضل 3 إستراتيجيات توصلت لها البحوث المتخصصة لتحفيز الموظفين.

 

الطريقة السادسة: خلق بيئة عمل مرنة

يمكن أن يكون خلق بيئة عمل مرنة طريقة فعالة لتحسين بيئة العمل الداخلية. تسمح بيئات العمل المرنة لأصحاب العمل والموظفين بإيجاد توازن يناسب كلا الطرفين، مما يسهل إدارة التوازن بين العمل والحياة وتقليل التوتر في مكان العمل. لخلق بيئة عمل مرنة وناجحة، يجب على أصحاب العمل مراعاة ما يلي:

  1.  توفير الأدوات المناسبة: امنح الموظفين إمكانية الوصول إلى الأدوات التي يحتاجونها لجعل العمل عن بُعد أو بمرونة أسهل. يمكن أن تشمل هذه التكنولوجيا المناسبة، مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة العرض، بالإضافة إلى المزيد من الموارد التي تستغرق وقتًا طويلاً مثل التدريب الافتراضي والإعداد.
  2. ضع حدودًا واضحة: شجع الموظفين الذين يعملون عن بعد لوضع جداول زمنية وفرض الحدود بين الوقت الشخصي وساعات العمل. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون المديرون على دراية بتوقعاتهم بشأن توفر الموظفين خلال ساعات العمل المرنة وأن يتواصلوا مع ذلك بوضوح.
  3.  تعزيز الثقة المتبادلة: في بيئة عمل مرنة، يجب ألا يدعم الموظفون وأصحاب العمل والمديرون النموذج الجديد فحسب، بل يجب أن يثقوا ببعضهم البعض أيضًا. الثقة المتبادلة المطلوبة والتي تنميها بيئة العمل المرنة تساهم في خلق جو صحي داخل الشركة.
  4.  إعطاء الأولوية للصحة العقلية والعافية: تأكد من حصول الموظفين على الموارد التي تدعم صحتهم العقلية ورفاهيتهم. يمكن أن يشمل ذلك تقديم خدمات الاستشارة، أو تقديم خيارات جدولة مرنة، أو توفير الوصول إلى موارد اليقظة.
  5. تنفيذ برامج التطوير المهني: تقديم برامج التطوير المهني أو فرص الإرشاد للموظفين الذين يرغبون في النمو في دورهم أو تطوير مهارات جديدة. يمكن أن يساعد ذلك في ضمان أن يكون الجميع في نفس الصفحة عندما يتعلق الأمر بتوقعات الوظيفة والمواعيد النهائية وأهداف الأداء.


قد يهمك: دليلك المتكامل لأفضل طرق تحفيز الموظفين في العمل.

 

الطريقة السابعة: إعطاء الأولوية للصحة العقلية والعافية

تعد الصحة النفسية جزءًا أساسيًا من مكان العمل، ومن المهم لأصحاب العمل إعطاء الأولوية لها. فيما يلي بعض الخطوات التي يجب اتخاذها لضمان الصحة العقلية والعافية في مكان العمل:

  1. خلق بيئة منفتحة ومحترمة وداعمة. تشجع الثقافة الإيجابية والانفتاح على الأفكار المختلفة الموظفين على أن يكونوا أكثر وعياً بأنفسهم ويطلبون المساعدة عندما يحتاجون إليها.
  2. تأكد من وجود موارد متاحة للموظفين للوصول إليها إذا كانوا بحاجة إلى الدعم. يمكن أن يشمل ذلك خدمات الصحة العقلية والاستشارة وأشكال الدعم الأخرى.
  3. شجع الموظفين على أخذ فترات راحة منتظمة طوال اليوم، وكذلك خلال الفترات العصيبة. يمكن أن يساعد أخذ إجازة من العمل الموظفين على إعادة شحن طاقاتهم والعودة للشعور بالانتعاش.
  4. تنفيذ السياسات التي تعزز التوازن الصحي بين العمل والحياة. يمكن لساعات العمل المرنة أن تساعد الموظفين على إدارة التزاماتهم الشخصية والمهنية بشكل أفضل، مع تزويدهم أيضًا بمزيد من الوقت لأنشطة الرعاية الذاتية.
  5. إنشاء ثقافة التواصل المفتوح، حيث يشعر الموظفون بالراحة عند التحدث عن صحتهم العقلية وطلب الدعم من المديرين والزملاء عند الحاجة.
  6. تعزيز العادات الصحية في مكان العمل مثل النشاط البدني المنتظم والأكل الصحي والراحة الكافية. يمكن أن تساعد هذه العادات في تقليل مستويات التوتر وتحسين الرفاهية العامة.

من خلال اتخاذ هذه الخطوات، يمكن لأصحاب العمل إنشاء مكان عمل يعطي الأولوية للصحة العقلية والعافية، مما يسمح للموظفين بأداء أفضل ما لديهم والشعور بالدعم عندما يحتاجون إليه بشدة.


قد يهمك: كيف تنشئ بيئة عمل تساعد على تحفيز الموظفين.

 

الطريقة الثامنة: تنفيذ برامج التطوير المهني

يعد تنفيذ برامج التطوير المهني خطوة مهمة لأي منظمة تتطلع إلى تحسين بيئة عملها الداخلية. يساعد هذا النوع من البرامج الموظفين على البقاء على اطلاع بأحدث اتجاهات الصناعة وبناء مجموعة مهاراتهم. فيما يلي بعض النصائح لإعداد برنامج تطوير مهني ناجح:

  •  تحديد احتياجات موظفيك: قبل إطلاق البرنامج، من المهم أن تفهم مجالات المعرفة أو مجموعات المهارات التي تحتاج إلى التطوير. اسأل موظفيك عما يرغبون في تعلمه وركز على تلك الموضوعات.
  •  إنشاء ميزانية: قد يكون التطوير المهني مكلفًا، لذلك من المهم إنشاء ميزانية تغطي تكلفة البرنامج. ضع في اعتبارك تكلفة المواد والمدربين والمصروفات الأخرى المتعلقة بالبرنامج.
  •  اختر تنسيقًا مناسبًا: هناك العديد من التنسيقات التي يمكن استخدامها لبرامج التطوير المهني، مثل التعلم القائم على الفصل الدراسي أو الدورات التدريبية عبر الإنترنت أو الندوات. اختر الشكل الأنسب لاحتياجات مؤسستك.
  •  تقييم التقدم: راقب كيف يتقدم البرنامج واضبطه حسب الحاجة. تأكد من أن الموظفين يحصلون على أقصى استفادة منه وأنه يلبي احتياجاتهم.
  • عرض التقدير: التعرف على الموظفين الذين يحرزون تقدمًا في تطويرهم المهني. سيحفزهم هذا على مواصلة التعلم وتطوير مهاراتهم.

باتباع هذه النصائح، يمكنك إنشاء برنامج تطوير مهني ناجح من شأنه أن يساعد في تحسين بيئة العمل الداخلية لمؤسستك والتأكد من أن موظفيك مجهزين بالمهارات التي يحتاجون إليها للنجاح.

الطريقة التاسعة: تقديم عمل هادف

يعد تقديم عمل هادف ضروريا لخلق بيئة عمل إيجابية ورفع معنويات الموظفين. من المهم تزويد الموظفين بفرصة المساهمة في الشركة بطرق هادفة تجعلهم يشعرون بالتقدير والتقدير. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تقديم عمل هادف:

  • ضع أهدافًا وتوقعات واضحة: ضع أهدافًا وتوقعات واضحة للعمل الذي يجب القيام به. سيضمن ذلك أن يعرف الجميع ما هو متوقع منهم وأنه يمكنهم تركيز جهودهم على تحقيق تلك الأهداف.
  •  تشجيع التعاون: شجع الموظفين على العمل معًا في المشاريع، حيث يمكن أن يساعد ذلك في ضمان أن تكون مساهمات الجميع ذات قيمة وذات مغزى.
  • تقديم الملاحظات: تقديم ملاحظات منتظمة للموظفين حول جودة عملهم. سيساعدهم ذلك على فهم المجالات التي تحتاج إلى تحسين، وكذلك المجالات التي يتفوقون فيها.
  • التعرف على الإنجازات: تقدير الموظفين لعملهم الجيد والتعرف على إنجازاتهم. سيحفزهم هذا على الاستمرار في السعي لتحقيق التميز في عملهم.

باتباع هذه النصائح، يمكن للشركات إنشاء بيئة يشعر فيها الموظفون بالتقدير والتشجيع على تقديم عمل هادف. سيساعد هذا في تعزيز بيئة عمل منتجة وإيجابية حيث يشعر الجميع بالتقدير ويمكنهم المساهمة في نجاح المنظمة.


قد يهمك: أفضل 7 طرق لخلق بيئة عمل محفزة داخل شركتك.

 

الطريقة العاشرة: تشجيع التنشئة الاجتماعية والتعاون

يعتبر تشجيع التنشئة الاجتماعية والتعاون بين الموظفين طريقة رائعة لتحسين بيئة العمل الداخلية. يساعد على بناء العلاقات بين زملاء العمل وخلق جو عمل أكثر إمتاعًا. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تشجيع التنشئة الاجتماعية والتعاون في مكان العمل:

  1. تشجيع أنشطة بناء الفريق. تساعد أنشطة بناء الفريق الموظفين على التعرف على بعضهم البعض بشكل أفضل وزيادة الثقة والتعاون مع بعضهم البعض. يمكن أن تكون هذه الأنشطة بسيطة مثل تناول الغداء معًا أو تحتاج تجهيزا مسبقا مثل تنظيم رحلة خارجية للشركة.
  2. تقديم أحداث التواصل. تعتبر أحداث التواصل وسيلة رائعة للموظفين لمقابلة أشخاص من خارج المنظمة، مما يفتح فرصًا جديدة للتعاون والإبداع.
  3. خلق مساحات للتواصل الاجتماعي. يمكن أن يساعد وجود مناطق مخصصة للتواصل الاجتماعي في خلق جو ترحيبي يشجع الناس على التفاعل مع بعضهم البعض. يمكن أن تكون هذه منطقة صالة أو غرفة استراحة أو أي مكان آخر يسمح بإجراء محادثة مريحة.
  4. استضافة أحداث منتظمة. إن استضافة الأحداث المنتظمة مثل ليالي الألعاب، أو الطعام الجماعي يمنح الموظفين الفرصة للتواصل الاجتماعي خارج العمل والتعرف على بعضهم البعض بشكل أفضل.
  5.  الاستفادة من التكنولوجيا. يمكن استخدام التكنولوجيا للمساعدة في تسهيل المحادثات بين زملاء العمل، مثل غرف الدردشة أو مؤتمرات الفيديو.

 

الخلاصة

تلك هي أهم مكونات بيئة العمل الداخلية، هذا فضلاً عن أنجح طرق تحسينها في منشأتك والتي يمكن أن تبدأ في تطبيقها فورًا. قبل أن نختم لدينا نصيحة أخيرة، من غير المنطقي أن تطبق كل الطرق دفعة واحدة، لكن الأصح لمصادرك وظروفك هو البدء بطريقة واحدة ثم تطبيقها وبعدها تطبق التي تليها وهكذا حتى تحقق الفائدة المرجوة. أما إذا أردت أتممة العملية برمتها، فننصحك برسال glee. 



قد يعجبك ايضا

اترك رد