أنجح أساليب جذب العملاء والتفوق على المنافسين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة

سؤال المليون ريال: ما هي أنجح أساليب جذب العملاء والتفوق على المنافسين

يقدم لك الإنترنت إجابات متمثلة في آلاف المقالات التي تناقش أنجح أساليب جذب العملاء من جهة، وطرق التفوق على المنافسين من جهة أخرى، ولكنك في الغالب ستقف حائرًا أمام هذا الكم الهائل من المعلومات المتكررة التي لن تخرج عن إحدى النصائح التالية:

  • كن متميزًا في عملك.
  • ركز على جودة عملك لا كميته.
  • ابحث عن أخطاء منافسيك وتلافها.
  • كن دائما في الصدارة.
  • ابنِ عروضًا رائعة.
  • سَوّق بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • والقائمة تطول…

نحن نؤمن إيمانًا قاطعًا أن النصائح السابقة ليست بالشيء الجديد عليك، ومؤكّد أنك تعرفها مسبقًا.

إن مهمة جذب العملاء هي بالطبع مهمة شائكة بلا أدنى شك، وبخاصة أن العملاء هم وقود أي نشاط تجاري، إذ كيف يستقيم وينجح أي عمل دون وجود استراتيجية فعّالة لمضاعفة عدد العملاء باستمرار؟

لكن رائد الأعمال الذكي يفكر دائمًا في كيفية العمل بذكاء لا بجهد فقط، وفي هذه المقالة سنمُدُّك بأفضل أساليب جذب العملاء وكيفية التفوق على المنافسين.

ما هي أساليب جذب العملاء الأكثر فعالية؟

 تتعدد الأساليب التي يمكن استخدامها لجذب العملاء، ولكل منها ميزاته وعيوبه، فضلاً عن الميزانية التسويقية المناسبة لتطبيقه، لكن من أشهر أساليب جذب العملاء ما يلي:

  • بناء حضور رقْمي قوي على منصات التواصل الاجتماعي التي ينشط عليها جمهورك المستهدف.
  • وجود موقع إلكتروني وتطعيمه بمقالات قوية مهيأة لمحركات البحث ليظهر على أبرز العبارات التي قد يستخدمها عملاؤك المحتملون للوصول إليك عبر محرك بحث Google مثلا.
  • تقديم الخصومات والكوبونات ما بين الوقت والآخر لترغيب العميل المحتمل ودفعه دفعًا لتجربة منتجك/خدمتك.
  • الحفاظ على العملاء الحاليين وتحويلهم إلى عملاء مسوقين لمنتجك/خدمتك دون أي مجهود منك.

برأيك، أي الطرق السابقة أكثر فعالية؟ 

الطريقة الأخيرة – بالطبع – وبخاصة أن عميلك المستهدف لديه العديد من الخِيارات المتاحة. المنافسة أصبحت أكثر تعقيدًا من ذي قبل، لكن الأكيد أن ألف باء التسويق: هو أن الحفاظ على عميل حاليّ، أسهل بكثير من جلب عميل جديد، بل إن دراسة جديدة تؤكد على أن 65 ٪ من إيرادات أي علامة تجارية تأتي من عملائها الحاليين. ويزيد عميد الأعمال Harverd Business Review الدراسة السابقة تأكيدًا في بحث أجراه مُفاده أن جلب عميل جديد سيكلف 25 ضعف الحفاظ على نظيره الحالي.  

كأننا نراك تتساءل الآن: وما السبيل يا تُرى لجذب عملاء أكثر؟ 

دعنا نتفق على حقيقة واضحة: ما يهم في نهاية المطاف هو تعزيز الإيرادات، وبناء سمعة إيجابية عن علامتك التجارية. إذن، المنطق يفرض علينا أن نبدأ بالأسهل والأنجح بدلًا من تجربة طرائق وأفكار لم تُختبَر بعد، وقد تفلح وقد لا. ما نريد قوله أن أفضل أسلوب من أساليب جذب العملاء هو بناء برنامج ولاء داخلي في منشأتك، وهذا تمامًا ما أكدته الدراسات السابقة.

كيف تُفعّل برنامج ولاء داخلي في منشأتك لتعزيز إيراداتك؟

برامج الولاء هي طريقة عبقرية وفعّالة للغاية لجعل عميلك الحالي يكرر عملية الشراء مرات ومرات، بل وتحويله إلى عميل يُسوّق لك في فخر، ولك أن تتخيل أثر ذلك على إيراداتك. المنشأة الذكية التي تدرك حجم مصادرها البشرية والمادية، سترى بوضوح أن البدء من عند العملاء الحاليين أفضل من حرق سيولتها النقدية في طرق تسويقية أخرى. 

لكن كما هو حال أي أسلوب تسويقي، لا بد أن تستثمر جيدًا في برنامج الولاء المناسب وتطبقه بصورة صحيحة لكي تُكلَّل جهودك بالنجاح. ولتحقيق ذلك سنحتاج فقط إلى خطوتين:

الخطوة الأولى: اختيار برنامج الولاء المناسب

إذا كنت تدير منشأة في منطقة الشرق الأوسط، وبخاصة دول الخليج، فأنت أمام فئة معينة من العملاء، لها ثقافتها الخاصة، واحتياجاتها ورغباتها. ودورنا هنا هو البحث عن برنامج ولاء متوافق مع متطلبات العميل العربي. وأفضل خِيار يناسب شركاته الكثيرة، وعدد المنشآت الضخم الذي يستخدمه هو رسال بوونس. تستطيع أن تحجز جلسة تعريفية مع أحد المتخصصين من فريقنا لتحصل على جولة
شاملة ودقيقة حول النظام لتحدد بثقة هل يناسبك أو لا، لكننا نثق أنه الحل الأنسب لك.

الخطوة السابقة في غاية الأهمية؛ فبرنامج الولاء هو حل تِقْني ستربطه مع نظام مبيعاتك أو الكاشير لتقدّم للعميل طريقة أو طُرقًا محددة ليكرر الشراء، مثل:

  • نظام النقاط: كلما اشترى حصل على نقطة وعند وصوله إلى عدد معين من النقاط يستطيع تبديله بمنتج مجاني من منتجاتك.
  • تقديم عروض حصرية: كأن تعطي للعميل خصمًا خاصًّا أو تضمه إلى فريق VIP يخص منشأتك يتميز أعضاؤه بوصول أوّلي إلى المنتجات مع أفضل الخصوم والعروض.
  • وغيرها الكثير.

مرجع مهم: 5 طرق لاستخدام برامج ولاء العملاء في بناء عَلاقات مع العملاء.

حان وقت البدء بجذب المزيد من العملاء ومضاعفة الإيرادات.

الخطوة الثانية: تفعيل وإطلاق برنامج الولاء 

هل تدرك أن أدنى نسبة ممكنة وهي 5٪ متمثلة في الحفاظ على عملائك الحاليين ستنعكس بنسبة 25٪ على مضاعفة أرباحك؟

لهذا السبب تحديدًا، يجب أن تُفعّل برنامج ولاء الآن. هذه الخطوة سهلة للغاية، كل ما عليك فعله هو:

  • تحديد برنامج الولاء المناسب (وهو رسال بوونس).
  • الاشتراك فيه.
  • ربطه بنظام نقاط البيع خاصتك أو المحاسبة أو المبيعات.
  • البدء بطريقة محددة، كنظام النقاط.
  • إرسال رسائل بريدية أو نصية SMS لعملائك وإشعارهم بوجود البرنامج.
  • بناء صفحة على موقعك الإلكتروني توضح برنامج الولاء خاصتك ومزاياه كما فعلت STC مع برنامجها قطاف.

ومبارك عليك. 

نصيحة هامشية: تعتبر المسابقات من الطرق الذكية لجذب العملاء، لأن شعور الفوز والاستحقاق لا يعادله شعور في النفس البشرية، ولو استطعت أن تُجري مسابقة مربوطة ببرنامج الولاء خاصتك فستكون قادرًا على رؤية نتائج قوية في فترة زمنية وجيزة.

لننتقل الآن إلى الشق الثاني من سؤال المليون ريال وهو: كيفية التفوق على المنافسين.

مرجع مهم: برامج ولاء يقبل عليها العملاء في السعودية

التفوق على المنافسين ليس بالشيء الهين صدقًا لكنه ليس مهمة مستحيلة أيضًا، ومن واقع تجاربنا في رسال بوونس فإن الطريقة الأفضل هي باتباع الآتي: 

  1. اعرف عملاءك جيدًا: إذا سألت أي مدير تنفيذي أو رائد أعمال: هل تعرف عملاءك حقًّا؟ فسيجيبك مباشرة: نعم، لكن إحصائيات مبيعاته تخبر بعكس ذلك. المقصود بمعرفة العملاء جيدًا هو إجراء استبيان دائم ومستمر لمعرفة أكثر نقاط الألم أرقًا ثم معالجتها من خلال محتوى تثقيفي تنشره على منصات التواصل الاجتماعي خاصتك أو على موقعك الإلكتروني.
  2.  قدِّم الخدمة المطلوبة: الجودة ضرورية، لكنها شيء نسبي من عميل لآخر، فقد تعني لعميل أن يصل المنتج سريعًا وقد تعني لآخر سرعة تجاوب فريق الدعم الفني، لكن الأفضل دائمًا هو أن تستخدم البيانات الموجودة لدى فريق المبيعات خاصتك؛ فهم أكثر فريق يحتك بالعملاء ويعرف ما يحول بينهم وبين إتمام عملية الشراء؛ ولدى فريق الدعم الفني الذي يتلقى يوميًّا عشرات الأسئلة والشكاوى. كل ما يجب فعله هو استخدام ما لدى فريقيك السابقَين وتطبيقه في منتجك.
  3. كن على اطلاع دائم: حاول أن تُبقي عينًا مراقِبة لجديد الخِدمات والتحديثات التي يجريها منافسوك، واختر منها ما يتماشى مع عملائك وفق الطريقتين السابقتين والتي ذكرت أعلاه. لا تكن بعيدًا من منافسيك لدرجة أن يتخطّوك بسهولة، ولا تقلد كل ما يفعلون حتى لا تفقد بوصلة هدفك الأساسي، شاهد، وراقب واختر ما تراه مناسبًا وفق احتياجات ورغبات عملائك.

تلك هي أهم وأفضل أساليب التفوق على المنافسين.

الخلاصة

أساليب جذب العملاء عديدة ولا تنتهي، وتكفيك جولة بسيطة في المقالات المنشورة على الإنترنت لتدرك فورًا أن نسبة الأسد من النصائح المذكورة معروفة لديك مسبقًا، دع عنك طرق التفوق على المنافسين. لكن الأكيد هو أن الطريقة الصحية تبدأ من الحفاظ على عميل حالي بدلا من صرف آلاف الريالات في جلب آخر جديد، لأن العميل الحاليّ سيكرر عملية الشراء مراتٍ حينما تطبق برنامج ولاء محكَمًا كما ناقشنا. كما أن تخصيص الوقت الكافي لفهم احتياجات ورغبات عملائك هي أفضل طريقة على مر التاريخ للتفوق على المنافسين، ولنا في أضخم متجر على وجه الكرة الأرضية Amazon مثال واضح ، فبفضل تركيزه على حاجات ورغبات عملائه أصبح ينافس نفسه بنفسه.

New call-to-action

لماذا تعتبر برامج الولاء من أنجح أساليب جذب العملاء والتفوق على المنافسين

قد يعجبك ايضا

اترك رد